التخطي إلى المحتوى

دعاء الاستخارة الصحيح ، وصلاة الإستخارة هي صلاة يتم أدائها عند الحيرة  وعند إنشغال المسلم بأمر هام ولا يستطيع اتخاذ قرار صائب فيستحب أداء صلاة الإستخارة وهي عبارة عن ركعتين يتم أدائهم كأي صلاة  ولكن في غير وقت الصلوات الخمس ويتم قول دعاء الإستخارة الذي سوف نوردها في الأسطر التالية فتابعونا في هذا المقال لمعرفة التفاصيل وذلك على موقع نظرتي دعاء الإستخارة الصحيح.

دعاء الاستخارة الصحيح مكتوب :

ودعاء الإستخارة من السنن النبوية المتبعة وقد ذكر رسول الله أن من خاب من استخار وما ندم من استشار فيجب أن يشاور المسلم أولو الرأي والمشورة وذوي الحكمة والقول السديد كما يستخير ربة في شتى أمور حياته كالزواج والعمل والسفر أو الإنتقال إلى مكان أخر وفي التجارة والشراكة وسائر مشاغل الإنسان وحياته العامة والخاصة.

دعاء الاستخارة

تتمثل صلاة الاستخارة بحسب ما ورد في السنة المشرفة في قيام المسلم بركعتين تكونا من غير الفريضة ، مع قراءة سورة الإخلاص في الركعة الأولى بعد سورة الفاتحة ، وقراءة المسلم لسورة الكافرون في الركعة الثانية من هذه الصلاة بعد فاتحة الكتاب ، ثم التوجه الى الله تعالى عبر دعاء الاستخارة بعد التشهد وقبل ختام الصلاة متيقناُ بأن الله تعالى بيده الخير وهو على كل شئ قدير ، ويشترط لصلاة الاستخارة الوضوء ونية استخارة الله ، مع الخشوع والتضرع الى وجهه الكريم .

شروط دعاء الاستخارة

  • أن يكون وقت صلاة الاستخارة من الأوقات المستحب فيها الصلاة .

  • عدم اللجوء لصلاة الاستخارة أو دعائها فى الأوقات التى يكره فيها الصلاة مثل بعد صلاة العصر .

  • الثقة بالله عز وجل فى تحويل الأمر المستخار فيه الى الوجه الصحيح .

  • دعاء الاستخارة يكون فى الأمور المستحبة فقط ولا يجوز الدعاء به فى الأمور المكروهة والمحرمة .

  • صلاة الاستخارة تكون لأمر واحد فقط من الأمور الدنيوية .

  • التوكل على الله عند الاستخارة والتيقن بأن الله على كل شئ قدير .

  • دعاء الاستخارة يكون قبل الإقدام على العمل .

 

دعاء الاستخارة مكتوب للزواج :

 

  • إتمام الوضوء استعدادًا للصلاة.

  • أداء ركعتين لله (عز وجل) من غير الفريضة.

  • ذَكر دعاء الاستخارة كما وَرد عن حضرة سيدنا النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) دون زيادة أو نقص، مع تسمية حاجة المؤمن التي يرغب في قضائها بالصلاة.

  • يُفضل حفظ الدعاء لتلاوته بالصلاة، وأن وَجد المُسلم صعوبة في ذلك يمكنه قراءة الدعاء من كتاب أو ورقة.

  • ذِكر الدعاء قبل التسليم، فقد كان أكثر دعاء حضرة سيدنا المصطفى محمد (صلى الله عليه وسلم) قبل التسليم من الصلاة.

  • يقرأ المستخير في الصلاة ما تيسر من سور القرآن الكريم، وكان بعض أهل العلم يفضل قراءة سورة الإخلاص وسورة الكافرون، ولكن ليس هناك أى حديث صحيح يؤكد أن الحبيب المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) خصص سورًا مُعينة من القرآن الكريم لأداء هذه الصلاة.

  • نختم صلاتنا بالحمد والثناء على الله (عز وجل)، والصلاة على الحبيب المصطفى (صلى الله عليه وسلم).

  • هناك بعض الأوقات التي نهى الله (عز وجل) عن أداء الصلاة بها لذا يجب اختيار موعد مناسب لأداء الصلاة مثل اختيار أوقات الدعاء المُستجاب، ويُفضل اختيار وقت السحر لأداء صلاة الاستخارة، وأيضاً مثل وقت نزول الغيث يوم الجمعة، والثلث الأخير من الليل، ويُعد هذا الوقت من أفضل أوقات الصلاة ومناجاة الله (عز وجل) والتقرب إليه والناس نيام.

  • أما فيما يخص تكرار الصلاة أكثر من مرة، فقد روى عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) حديث عن النبي الأكرم (صلى الله عليه وسلم) يفيد بتكرار الصلاة 7 مرات، قال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم: (يا أنس، إذا هممتَ بأمرٍ فاستخرْ ربَّك فيه سبعَ مرَّات، ثم انظرْ إلى الذي يسبق إلى قلبِك، فإنَّ الخير فيه)؛ رواه ابن السني في عمل اليوم والليلة (598) بإسناد ضعيف.

  • يوجد بعض المشايخ يقولون إنه لا يجوز الإنابة عن أحد لأداء هذه الصلاة، أحيانًا لا تتمكن المرأة الحيض من استشارة الله (عز وجل) بأداء هذه الصلاة طوال فترة الحيض، وهذا يستلزم منها الانتظار حتى الطهارة، وإذا كانت المرأة في عَجلة يمكنها الكتفاء بالدعاء بدون صلاة.

  • هناك البعض الآخر يقولون إته تتم إيجازته بدليل حديث الرسول (صلى الله عليه وسلم): “من استطاع منكم أن ينفع أخاه فلينفعه”، أخرجه مسلم.

في حالة الزواج قد يتحير الإنسان ولا يعرف أين الخير فالزواج من الغيبيات فلا يُعرف الطبع ولاا الميول إلا بعد الزواج وقد يكون الاختيار خاطئ إذا كان تبع هواء الشخص فالأفضل أن يصلي الشخص صلاة الإستخارة لكي تتبين له الحقائق  وقد يرى في المنام ما يبشر بالخير أو ما ينبئ بالشر ولكن عليه باستكمال الموضوع ولا يلتفت إلى الحلم لربما دخل فيه من وساوس الشيطان وإن كان خيرًا فسوف يتمه الله وإن كان شرًا فسوف لا يكتمل أمر الزواج ويتم فسخ الخطوبة.

ربما تشاهد أيضأ:  دعاء رفع البلاء عن البلاد مكتوب

دعاء الاستخارة للشغل :

قد يحتاج المسلم إلى مشورة أو رأى عندما ينتقل  إلى وظيفة أخرى أو عمل تجاري أو مشروع إستثماري يربح منه ويحتاج إلى شريك ففي هذه الحالة لابد من صلاة الإستخارة حتى يوفقه الله في عمله وربما يكون هذا الشريك غير جيد وقد يسبب له مشاكل في الاستخارة تبين ذلك.

(إذا همَّ أحدُكم بالأمرِ فليركَعْ ركعتينِ من غيرِ الفريضةِ، ثم لْيقُلْ: اللهم إني أَستخيرُك بعِلمِك، وأستقدِرُك بقُدرتِك، وأسألُك من فضلِك، فإنك تَقدِرُ ولا أقدِرُ، وتَعلَمُ ولا أَعلَمُ، وأنت علَّامُ الغُيوبِ، اللهم فإن كنتَُ تَعلَمُ هذا الأمرَ – ثم تُسمِّيه بعينِه – خيراً لي في عاجلِ أمري وآجلِه – قال: أو في دِيني ومَعاشي وعاقبةِ أمري – فاقدُرْه لي ويسِّرْه لي، ثم بارِكْ لي فيه، اللهم وإن كنتَُ تَعلَمُ أنّه شرٌّ لي في دِيني ومَعاشي وعاقبةِ أمري – أو قال: في عاجلِ أمري وآجلِه – فاصرِفْني عنه، واقدُرْ ليَ الخيرَ حيثُ كان ثم رَضِّني به ) .

 

ربما تشاهد أيضأ:  ادعية شهر رجب مكتوبة ومستجابة

صلاة الاستخارة للسفر :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا همَّ أحدُكم بالأمرِ فليركَعْ ركعتينِ من غيرِ الفريضةِ، ثم لْيقُلْ:
اللهم إني أَستخيرُك بعِلمِك، وأستقدِرُك بقُدرتِك، وأسألُك من فضلِك، فإنك تَقدِرُ ولا أقدِرُ،
وتَعلَمُ ولا أَعلَمُ، وأنت علَّامُ الغُيوبِ، اللهم فإن كنتَُ تَعلَمُ هذا الأمرَ – ثم تُسمِّيه بعينِه – خيراً لي في عاجلِ أمري
وآجلِه – قال: أو في دِيني ومَعاشي وعاقبةِ أمري – فاقدُرْه لي ويسِّرْه لي، ثم بارِكْ لي فيه،
اللهم وإن كنتَُ تَعلَمُ أنّه شرٌّ لي في دِيني ومَعاشي وعاقبةِ أمري – أو قال:
في عاجلِ أمري وآجلِه – فاصرِفْني عنه، واقدُرْ ليَ الخيرَ حيثُ كان ثم رَضِّني به).

 

ربما تشاهد أيضأ:  اجمل الادعية الرمضانية للشيخ الشعراوى

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *