هل يمكن الشفاء من تسمم الدم، يوجد الكثير من الأمراض التي تنتج عن الإصابة بالعدوى الجرثومية أو البكتيرية الخطيرة التي يتم انتقالها إلى الجسم عبر مجرى الدم، ومن أهم هذه الأمراض مرض تسمم الدم أو ما يسمى بتعفن الدم ويرجع السبب في الإصابة بهذا المرض إلى الإصابة بعدوى من مختلف المصادر، والتي تتمثل في العدوى التي تنتقل بسبب القيام بغسيل الكلى أو لدغة الحشرات وغيرها من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض، فيتساءل كثيرون هل يمكن الشفاء من تسمم الدم.

أسباب الإصابة بتسمم الدم

يعتبر مرض تسمم الدم من الأمراض التي يصاب بها الإنسان نتيجة إصابته بعدوى بكتيرية أو دخول الجراثيم الخطيرة إلى الجسم، فتنتقل من خلال مجرى الدم مما يؤدي إلى الإصابة بتسمم الدم أو ما يسمى بتعفن الدم، ومن الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض ما يلي:

هل يمكن الشفاء من تسمم الدم

  • دخول البكتيريا إلى بعض أجزاء الجسم مثل الرئتين أو المسالك البولية أو تجويف البطن ومن ثم انتقالها للدم.
  • إصابة الشخص بلدغة سامه من الحشرات,
  • العدوى التي تنتج عن غسل الكلى والقسطرة التي يتم استخدامها في علاج الكيماوي.
  • تعرض الجروح المفتوحة للتلوث والالتهابات العدوى التي قد تصيب المسالك البولية والكلى.
  • عدم تغيير ضمادات الجرح مما يؤدي إلى تسبب تلوث الجرح والتهابه.
  • خلع الضروس في حالات خاصة مما يؤدي إلى تخثر الدم.

شاهد أيضاً: متى يكون فقر الدم حاد او خطير

الفئة الأكثر عرضة لتسمم الدم

هنالك بعض الأشخاص الذين يكونون أكثر عرضة للإصابة بمرض تسمم الدم أكثر من غيرهم، وذلك يرجع لمجموعة من الأسباب تتمثل في ضعف المناعة لديهم وتعرضهم للمسببات التي تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض بصورة كبيرة، وتتمثل هذه الفئة في التالي:

هل يمكن الشفاء من تسمم الدم

  • الأشخاص كبار السن.
  • الأطفال الصغار.
  • مرضى غسيل الكلى.
  • الأشخاص الذين يتواجدون في بيئة ملوثة وغير صحية.
  • الأشخاص المدمنين على الممنوعات.
  • الأشخاص ذوي المناعة المنخفضة.

شاهد أيضاً: هل يمكن الشفاء من كهرباء المخ

ما هي أعراض تسمم الدم

يجب الإشارة إلى أن أعراض تسمم الدم تختلف بين الكبار والصغار، لذلك يقوم الطبيب بنصح المريض الذي يعاني من تسمم الدم عند إحساسه بأي من الأعراض التي سيتم ذكرها لاحقاً التوجه إلى الطبيب للعمل على تشخيص الحالة بطريقه صحيحة، وتتمثل هذه الأعراض في التالي:

  • تغيرات في درجات الحرارة

حيث ترتفع درجات الحرارة وتنخفض أيضاً وهذا يرجع إلى حاله المريض وقوة تسمم الدم فتنخفض درجات الحرارة بشكل كبير في حالة تسمم الدم بصورة كبيرة وتكون هذه الحالة خطيرة، ويجب عدم الاعتماد على درجات الحرارة فقط في تشخيص حالات تسمم الدم، فهنالك بعض الأشخاص الذين لا ترتفع درجة حرارتهم مع تسمم الدم مثل المرضى الرضع والمرضى المصابين بأمراض خطيرة ومرضى السرطان.

شاهد أيضاً: هل يمكن حدوث حمل مع وجود دوالي الخصية

  • تسارع نبضات القلب

فهو من الأعراض الشائعة لتسمم الدم إلا أن هناك بعض الأشخاص الذين لا يشعرون بذلك مثل كبار السن والأشخاص الذين يقومون بتناول الأدوية التي تخفض من ضربات القلب.

  • اضطرابات في الوعي والحالة الذهنية

يعاني الشخص المريض بتسمم الدم من تغيرات في الحالة الذهنية في أحياناً يفقد الوعي، وهذه من أكثر الأعراض التي يركز عليها الطبيب عند تشخيص حالة تسمم الدم.

  • انخفاض الأكسجين

وهو من أحد أعراض تسمم الدم التي من الممكن أن يتعذر على الطبيب قياسها في حال كان هنالك نقص في تدفق الدم.

  • انخفاض البول

وهو من أعراض شده تسمم البول بسبب نقص حجم الدم في الأوعية أو بسبب الإصابة بالفشل الكلوي الحاد.

  • ازرقاق الجلد

وهو من العلامات الشائعة لتسمم الدم لكنها لا تنحصر على هذه الحالة، فمن الممكن أن يكون الازرقاق من خلال ظهور بعض البقع المتفرقة على مختلف أنحاء الجسم.

  • الإصابة بالقشعريرة

وتكون نتيجة اضطرابات درجات الحرارة، بالإضافة إلى التعرق الشديد والإسهال بصورة متكررة.

  • ألم في منطقة البطن

مع الإحساس بالغثيان والشعور بالضعف العام والتعب بشكل كامل في مختلف أنحاء الجسم.

مضاعفات الإصابة بتسمم الدم

يوجد مجموعة من المضاعفات التي تحدث بسبب الإصابة بتسمم الدم وعدم قيام الشخص بعلاج هذا المرض في بدايته وإهماله، فينتج عن هذا المرض مجموعة من الاضطرابات التي تصيب الكثير من أعضاء الجسم المختلفة وتؤدي إلى تفاقم الحالة، ومن هذه المضاعفات:

  • الإصابة باضطرابات في وظائف الكلى.
  • إصابة الشخص بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة.
  • اعتلال تخثر الدم.
  • وجود اضطرابات في وظائف الكبد.
  • الإصابة بمجموعة من النوبات القلبية واحتشاء في عضلة القلب.
  • قلة تدفق الدم إلى مختلف أنحاء الجسم.
  • زيادة فرص الإصابة بالتجلطات الدموية وخاصة في الذراعين والساقين.
  • زيادة نسبة الإصابة بالغرغرينة التي تنتج عن تلوث الجروح والتهابها.

شاهد أيضاً: هل يمكن الحمل عن طريق المؤخرة

هل يمكن الشفاء من تسمم الدم

تعتمد إمكانية الشفاء من مرض تسمم الدم على اكتشاف الحالة في وقت مبكر، ففي هذه الحالة يتم الشفاء من وراء التسمم الدم بنسبة 100% إذا وصل المريض في الساعات الأولى من بداية التسمم، أما إذا تأخر إلى ست ساعات بعد الإصابة بتسمم الدم تنخفض نسبة الشفاء من هذا المرض إلى 30%:

  • يعتمد علاج تسمم الدم بالصورة الأولى بمراجعة الطبيب المختص.
  • كما يعتمد العلاج على القيام بتناول مجموعة من المضادات الحيوية تحت إشراف الطبيب.
  • بالإضافة إلى تشخيص المرض بطريقة صحيحه من خلال الأشعة السينية وقياس مستويات الأكسجين في الدم واختبارات البول.

هل يمكن الشفاء من تسمم الدم، وفي نهاية هذا المقال قمنا بالتعرف على أسباب الإصابة بتسمم الدم وأكثر الفئات عرضة لهذا المرض، بالإضافة إلى التعرف على أعراض تسمم الدم وكيفية علاجه وإمكانية الشفاء منه.

قد يعجبك