متي موعد مولد النبوي تاريخ 1443 2021

morahabsh87 11 أكتوبر 2021 , 17:32

مولد النبوي تاريخ 1443\ 2021م من أهم أيام السنة بالنسبة للمسلمين، حيثُ يتم الاحتفال وتوزيع الحلوى بمُناسبة مولد سيد الخلق النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وفي هذه المناسبة السعيدة تُقام العديد من الاحتفالات أيضًا، وأكثرها شيوعًا هي الحضرة وهي عبارة عن مجالس يعقدها الشيوخ في أماكن ويتم فيها ذكر الله ونبيه.

مولد النبوي تاريخ 1443\ 2021م

  • لقد تم الإعلان في الآونة الأخيرة عن ميعاد مولد النبوي وذلك في 18 من شهر أكتوبر الموافق يوم الاثنين 2021م، و12 من شهر ربيع الأول 1443 هجرية، وسوف يتم الإعلان عن إجازات للعمال تتوافق مع هذا اليوم.

إجازات مولد النبوي

  • لقد تم الإعلان عن إجازات العمال في القطاعين العام والخاص على حد السواء، حيثُ أنه وفق المادة رقم 81 الصادرة عام 2016، ووضع قرارات مجلس الوزراء السابق إقرارها، فسوف تكون الإجازات يوم 21 من شهر أكتوبر الموافق يوم الخميس.

طقوس المولد النبوي

  • تختلف طقوس واحتفالات المولد النبوي من مكان لآخر ففي بعض مناطق الأرياف يقوم مجموعة من الرجال في هذا اليوم برفع أعلام عليها اسم النبي محمد صلى الله عليه وسلم ويجوبون بها القرية والقرى المُجاورة أيضًا ويقومون بذكر اسم النبي صلى الله عليه وسلم والتكبير في مُكبرات صوت ويتم هذا من الفجر وحتى نهاية يوم المولد النبوي الشريف.
  • بعض مناطق الأرياف أيضًا تقوم بعمل حضرة أو ما يطلق عليه مجالس الذكر، حيث تبدأ هذه المجالس بعد صلاة العشاء وتدوم في معظم الأحيان حتى الفجر، حيثُ يقوم شيخ البلد بالإعلان مسبقًا عن إقامة الحضرة فيتجمع أهل القرية ويقومون بذكر الله وبتلاوة بعض السور وأيضًا بالإدلاء ببعض قصائد مدح سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
  • بالرغم من وجود هذه الطقوس وغيرها الكثير في الريف والحضر إلا أن هُنالك البعض ممن يكتفي بشراء حلويات المولد المعروفة والمخصصة لهذا اليوم مثل السودانية، عرائس المولد والأحصنة، السمسمية وأيضًا الحمصية.

حُكم الاحتفال بالمولد النبوي

  • عُقب نشر دار الإفتاء لموعد مولد النبوي صرحت حُكم الاحتفال به، حيثُ ورد في الحُكم أن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه قال إن أغرابيًا قام بسؤال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم عن جواز صيام يوم الاثنين، فقال: “إِنَ ذَلِك اليوم وُلِدتُ فيهِ، وَأُنزِلَ عَلَيَ فِيهِ” رواه الحاكم وقد ورد في (المستدرك).
  • أشارت دار الإفتاء أنه من خلال ذلك الحديث يُمكننا استنباط أن يوم ميلاد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس كباقي الأيام وأنه يدعوا للاحتفال بنفس ذات اليوم الذي بُعث وأُنزل الوحي على سيدنا محمد وأفاقنا من خطايا جهلنا.
  • بالرغم من ذلك فهُنالك بعض العلماء الذين اختلفوا في الرأي مع دار الإفتاء، حيثُ قالوا إن الاحتفال بالمولد النبوي ما هو إلا افتراء أبدعه العُبيديون وذلك كان في أواخر القرن الرابع الهجري، وقد قالوا أيضًا أنه لم يكون هُنالك احتفالات سابقة في هذه المناسبة من قبل الصحابة أو العُلماء من بعدهم أو أي من الأبرار.
  • إن العُبيديون هم من ادعوا بأنهم من الفاطميين، ويُقال أيضًا أنهم قاموا بابتداع أشياء أخرى مثل عاشوراء، شج الرؤوس وضرب الصدور وغيرها، وقد أُشير إلى أن كافة هذه المعلومات مذكورة في كتاب (الخِطط) للمقريزي.
  • قد ذُكر في ذلك الكتاب أيضًا أن العبيديون قاموا بابتداع احتفالات أخرى مثل الاحتفال بمولد السيدة فاطمة وعلى والحسن والحسين، وقد وصلت عدد الاحتفالات التي تم اختراعها إلى 27 احتفالًا، ولكن جميعها قد اختفت باختفاء الدولة العبيدية وذلك في عام 567 حيثُ قام صلاح الدين الأيوبي بإسقاطها حينها.

إن المولد النبوي من الاحتفالات الشائعة حاليا وتختلف طرق الاحتفال بها من مكان لآخر كما ذكرنا فهي تختلف من الأرياف للحضر وحتى تختلف في طبقة الأغنياء، ولكن بالرغم من ذلك فليس هُنالك إقرار ونص ثابت يمنع أو يصرح بأحقية الاحتفال به.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *