تعتبر النماذج التشغيلية من أهم التحديثات التي قامت المملكة بإطلاقها، حيث تعمل المملكة العربية السعودية على تنظيم وتطوير جميع الأمور الدراسية والخاصة بالمنظومة التعليمية، وذلك في إطار تنظيم جميع الإجراءات الدراسية خلال الفترة الحالية والوضع الاستثنائي الذي تمر به المملكة والعالم بأكمله من انتشار جائحة كورونا منذ عام ٢٠١٩، حيث يعتمد النظام الدراسي الحديث داخل المملكة على مجموعة من الإجراءات الاحترازية التي تعتمد على النماذج التشغيلية التابعة لمدير المدرسة بهدف تطبيقه على المستوى الخاص بالدراسة، حيث تم الاعتماد على الخطة التشغيلية خلال العام الجاري طبقا للتقويم الدراسي الخاص بالمملكة، وقد تعتمد الدراسة خلال الفترات الحالية على التعليم الوجاهي، وذلك في إطار تجهيز جميع الإجراءات اللازمة لتحويل الدراسة إلى النظام الإلكتروني في حالة حدوث أمور طارئة تستوجب عدم حضور الطلاب في المدارس واعتمادهم في التعليم عن بُعد.

تعريف النماذج التشغيلية

تعتبر النماذج التشغيلية الخاصة بالمدرسة هي نماذج تشتمل على العديد من الأنظمة والمعلومات والبروتوكولات المتواجدة داخل مدارس المملكة العربية السعودية، والتي يتم اعتمادها بشكل رئيسي داخل المملكة ابتداء من العام الجاري، وذلك من خلال التعاون مع وزارة الصحة، بهدف ضمان سلامة الطلاب في إطار الظرف الاستثنائي الحالي.

حيث تعمل على تجهيز الإعدادات المطلوبة لتطبيق أي سيناريو قد يتم حدوثه خلال الفترات القادمة، وذاك بهدف منع حدوث الأزمات التي تؤدي إلى تعطيل العملية التعليمية، حيث تشتمل هذه النماذج على الترتيبات والتنظيمات التي تتم من خلال اللجان الإشرافية التي تقوم بالإشراف على هذه الأمور داخل المملكة.

الشروط الصحية التابعة للخطة التشغيلية

قد قامت وزارة التعليم بالتعاون مع وزارة الصحة بالاعتماد على جميع الشروط اللازم توافرها بهدف نجاح الخطة التشغيلية، وقد تمثلت الشروط الصحية في التالي:

  • إلزامية التأكيد على تلقي لقاح فيروس كورونا، وذلك من خلال الجرعتين التي يتم اعتمادهم من قبل وزارة الصحة، وكذلك الالتزام بكافة المعايير الصحية التي يتم فرضها من قبل الوزارة في إطار وجود جائحة كورونا.
  • يجب على الطلاب ألا يقوموا بالتنقل داخل المرافق التعليمية سواء في المدارس أو الجامعات في جميع القطاعات دون تلقي جرعتين اللقاح، وغيرها من الإجراءات الاخرى التي تهدف إلى سلامة وأمان الطلاب.

قد يعجبك