قصة أول يوم في المدرسة، بالتزامن مع عودة المدارس في مختلف دول الوطن العربي لاستئناف العام الدراسي الجديد 2023/ 2023 بكل نشاط وحب وشغف، من ناحية أخرى تسعى العديد من الأمهات إلى البحث عن القصص لسردها على الأطفال لتشجيعهم للالتحاق بصفوف الدراسة في أول يوم دراسي، فالقصة تلعب دور كبير في التأثير على الطلبة لا سيما في المراحل المبتدئة، من هذا المنطلق وفيما يلي من سطور هذا المقال سنقوم بعرض نماذج مختلفة على قصة أول يوم في المدرسة.

قصة قصيرة عن أول يوم في المدرسة

مما لا شكّ فيه إن أول يوم دراسي له رونق خاص سواء عند الأهل وعند الأبناء أيضاً، من ناحية أخرى تعتبر قصة تجربة أول يوم دراسي من التجارب المهمة كونها رحلة تبدأ بإيجابية وحماس، لذلك فيما يلي من سطور هذا المقال سنقوم بعرض قصة قصيرة عن أول يوم في المدرسة على النحو التالي:

  • يقال أن هناك فتاة جميلة اسمها حلا أنهت روضة الأطفال وكانت جاهزة في سن السادسة للدخول إلى الصف الأول وستكون طالبة بالمدرسة.
  • لكن حلا لم تجرؤ على الذهاب إلى المدرسة خشية أن تتركها والدتها مع مرور الأيام يأتي أول أيام العام الدراسي الجديد.
  • استيقظت حلا في الصباح الباكر وبدأت بتحضير فطورها مع والدتها وملابس المدرسة لها.
  • وهنا أخذت حلا تبكي وقالت لأمها: لا أريد الذهاب إلى المدرسة، أنا خائفة.
  • قالت الأم: لا يا ابنتي دعينا نستعد للذهاب لا داعي للخوف.
  • عندما حان وصول حلا إلى المدرسة أصابها الذهول، ولكن تداركت أمها الموقف وبدأت تجهش بالبكاء ولكن طمأنتها والدتها وقالت لها: انظري للأصدقاء من حولك وصادقيهم ستشعرين أن الوقت قد مضى وستقضين يوماً جميلاً.
  • ذهبت والدة حلا إلى المنزل وأتت للفصل معلمة بشوشة الوجه ألقت التحية على الطالبات، وأخذت توزع عليهن ألواناً جميلة لكي يمارسوا هواية التلوين.
  • بعد أن أنهى الجميع التلوين أخذت المعلمة تمدح بهم وتعرفهم على بعضهم البعض، هنا شعرت حلا أن المدرسة مكان جميل كما أنها تعرفت على أصدقاء جدد.
  • عندما رن جرس نهاية الدوام جاءت والدة حلا لأخذها إلى البيت وسألتها ما رأيك في المدرسة؟ فقالت لها حلا: إنها جميلة جداً يا أمي يا ليتني أبقى هنا دائماً.

شاهد أيضاً: قصات شعر تعطي كثافة للشعر الخفيف 2023

قصة حدثت لي في المدرسة pdf

مما لا شكّ فيه أن الكثير من الأهالي يفضل البحث عن مثل هذا اللون من القصص ليرويها على مسامع أطفالهم المؤهلين للذهاب إلى المدرسة في اليوم الأول لهم لا سيما إن كانوا أطفالاً حديثي الدخول للمدرسة، فمن الجدير بالذكر أن مثل هذه القصص تساهم بدورها بشكل كبير في تأهيل الأطفال إلى الدخول للمدرسة بقلب مطمئن، كما أنها تساهم في شعور الطفل بالاطمئنان تجاه المرحلة التي سيخوضها، لذلك للحصول على نماذج من قصص حدثت لي في المدرسة pdf اضغط هنـــــــــا

قصة أول يوم في المدرسة

تتنوع القصص وتختلف من طالب إلى آخر وكل قصة من هذه القصص تحمل بين طياتها العبرة والموعظة التي تعود على الطلاب، من ناحية أخرى يرغب الكثير من الطلبة بسرد مغامراتهم في اليوم الأول من المدرسة، بدورنا سنقوم بعرض أحد هذه النماذج على النحو التالي:

  • كان هناك طفل اسمه خالد، وكان خالد مقبل على مرحلة جديدة من الحياة وهي الذهاب إلى المدرسة، خالد مثله كمثل غيره من الأطفال يعاني من الرهاب في اليوم الأول من المدرسة.
  • ذهب خالد ووالدته إلى المدرسة في صباح اليوم التالي بعد أن حاولت والدته مرارًا إيقاظه، وألبسته والدته زيه المدرسي بعد تناول طعام الإفطار.
  • في الطريق حاول خالد التظاهر بالمرض للعودة إلى المنزل مع والدته، وكان يختلج خالد مشاعر ممزوجة بالفرح لاقتنائه أدوات المدرسة الجميلة والحزن والخوف من الابتعاد عن والدته؛ كونه يعتمد عليها في كل شيء.
  • عندما وصلوا إلى المدرسة، رفض خالد الدخول ما لم تأت والدته معه.
  • بالفعل ذهبت إلى المدرسة معه، وجد خالد أن الطلاب استمتعوا كثيرًا بداخل الفصول المزينة بأجمل ألوان الزينة، أراد الطلاب اللعب معه لكنه لم يقبل ذلك، وبعد أن وجدهم في قمّة السعادة أثناء اللعب ذهب ليلعب معهم، ولم ينتبه أن أمّه غادرت وتركته.
  • يجب ألا يخاف الإنسان من المجهول إلا إذا كان قد سار بالفعل في طريق معين.

شاهد أيضاً: قصة مسلسل السجين مكتوبة كاملة

قصة عن العودة إلى المدرسة 

في الحقيقة تساعد قصص الأطفال في أول يوم دوام في المدرسة بالعمل على رفع الروح المعنوية لدى الطلاب، بل وتحفيزهم للذهاب بكل نشاط وحب إلى المدرسة بعكس ما يشهده الواقع، وتحتوي القصص على العديد من العبر والعظات لا سيما للطلبة الذين يعانون من رهاب أول أيام المدرسة، بدورنا سنقوم بعرض نموذج على قصة عن العودة إلى المدرسة للباحثين عن ذلك:

  • يقال أنه كانت هناك فتاة اسمها عبير، وهي فتاة فقيرة للغاية لم يكن لديها ملابس مناسبة للذهاب إلى المدرسة.
  • فقد كان والدها مريضاً لا يستطيع العمل ليأتي بقوت يومه.
  • مع اقتراب العودة إلى المدرسة، شعرت عبير بحزن شديد ؛ لأنها كانت تخجل من أصدقائها في المدرسة ؛ لأنها كانت ستذهب إلى المدرسة بملابس ممزقة وغير مناسبة.
  • لكن والدتها أصرت على ذهابها إلى المدرسة دون خجل.
  • في اليوم الأول من الدوام المدرسي شاهدت عبير جميع الطلاب يرتدون ملابس أنيقة ويرتدون أفضل ملابسهم، وبدأت تشعر بالحزن وبدأت بالبكاء.
  • وعندما جاءت المعلمة لتسألها لماذا تبكين، قالت لها: ليس لدي أي شيء مثل الطلاب الآخرين، وبعض الطلاب يضحكون على ملابسي.
  • فأجابت المعلمة: لا يا ابنتي ما من داع للشعور بالخجل من ملابسك.
  • أمسكت المعلمة بيد عبير، ودعت جميع الطلاب لسماعها وقالت لهم: إنه لمن العيب أن تسخروا من زميلتكم في الفصل؛ لأنها لا ترتدي ملابس جديدة مثلكم، فأنت تجهلون الحالة التي تعاني منها، كما أنه لمن المؤسف أن تكونوا سبباً في حون أحد من زملائكم لأنه فقير فهو لم يختر حياته.
  • بدأ جميع الطلاب بالشعور بالأسف واعتذروا لعبير.
  • في اليوم التالي، جاءت عبير إلى المدرسة، وكانت حزينة جدًا، ولكن عندما دخلت الفصل، فوجئت بغياب جميع الطلاب والمعلمين في الفصل، لفترة اعتقدت أنه لا يوجد أحد هناك.
  • لكن عندما نادى الجميع باسمها وبدأوا يصفقون لها، جاءت المعلمة لتعطي عبير مبلغًا من المال لشراء ملابس جميلة وحقيبة مدرسية، حينها تفاجأت وكانت سعيدة جدًا وشعرت أن لديها أفضل معلمة وأفضل الأصدقاء.

قصة عن المدرسة للأطفال

نستكمل عرض النماذج والصيغ المختلفة والمتنوعة على قصص الذهاب أو العودة إلى الدوام المدرسي للأطفال، إذ تلعب هذه النماذج من القصص دور كبير جداً في تعزيز ثقة الطلبة في أنفسهم في أول يوم دوام لهم، وعليه نتابع القصة الجميلة التالية:

  • تروي أحد الحكايات قصة طفل اسمه عمر الذي كان على موعد للذهاب إلى أول يوم من أيام العام الدراسي الجديد، أيقظته والدته للذهاب إلى المدرسة.
  • ثم استيقظ وبدأ في البكاء وقال إنني لا أريد الذهاب إلى المدرسة، أخشى أن أضيع في الطريق إليها أو أن الأطفال في المدرسة لا يحبونني، فهم لن يلعبوا معي وسأكون وحيداً.
  • كما أنني أخشى أن يكون أستاذي مخيف، وكرر قائلاً: لا أريد الذهاب إلى المدرسة.
  • لكن والدته قالت له، سأذهب معك، يا بني، حينها تشجع كثيراً للذهاب مع والدته إلى المدرسة.
  • في الطريق إلى المدرسة، رأى أن المدرسة قريبة جداً من البيت، الأمر الذي شجعه أكثر قائلاً: يا إلهي، المدرسة قريبة جدًا من منزلنا، ولن أضيع.
  • كل الأطفال يلعبون معي ؛ لأنهم في نفس عمري.
  • وعندما رأى المعلمة، ورآها لطيفة وتبتسم، كان أكثر سعادة، وقال لأمه: أمي المعلمة تبتسم وليس شريرة.
  • بعد أن غادرت والدته، التقى بالعديد من الطلاب وأصبحوا أصدقاء له.
  • عندما عاد إلى المنزل قال لأمه: المدرسة شيء جميل يا أمي أريد الذهاب إلى المدرسة دائماً.

شاهد أيضاً: قصة مسلسل السلطانة راضية مكتوبة

لقد كان ما تقدم عرضه من نماذج مختلفة على قصة أول يوم في المدرسة؛ استجابةً لبحث الكثير من الآباء الباحثين عن مثل هذه القصص والروايات في سبيل رفع الروح المعنوية لأطفالهم في أول يوم من أيام العام الدراسي الجديد.

قد يعجبك