ضيق الجنين أثناء الحمل والولادة ضيق الجنين أثناء الحمل والولادة في العديد من الحالات، يكون الحمل والولادة طويلين وغير مريحين، ولكنهما في نهاية المطاف عمليتان سليمتان (أي حتى ظهور طفلك لأول مرة)، ولكن في بعض الأحيان، يمكن أن تؤدي مضاعفات الحمل أو الولادة إلى إصابة الجنين بالضيق الجنيني، والذي قد يكون خطيرًا وقد يتطلب الولادة الفورية، إليك ما تحتاج لمعرفته حول هذه المضاعفات النادرة نسبياً، بما في ذلك النصائح للتقليل من المخاطر.

ما هو ضيق الجنين

  • ضيق الجنين (ما يفضل الأطباء تسميته “حالة الجنين غير المطمئنة”) هي عندما يشعر الطبيب بالقلق من أن إمدادات الأكسجين لطفلك، قد تكون ضعيفة في الرحم قبل أو أثناء الولادة.
  • يمكن أن يؤدي الحرمان من الأكسجين إلى انخفاض معدل ضربات قلب الجنين ويتطلب إجراءات فورية لحماية طفلك.

ما الذي يسبب ضائقة الجنين؟

قد تنجم ضائقة الجنين عن عدد من العوامل، بما في ذلك:

  • تقييد النمو داخل الرحم (تأخر النمو داخل الرحم)
  • تسمم الحمل
  • انفصال المشيمة
  • مرض السكري غير المنضبط
  • كثرة السائل الأمنيوسي
  • مستويات منخفضة من السائل الأمنيوسي
  • حمل يدوم أكثر من 40 أسبوعًا
  • مضاعفات المخاض، بما في ذلك سرعة المخاض أو استمرارها لفترة طويلة
  • تدلي الحبل السري أو انضغاطه أو تشابكه
  • البقاء في وضع (عادةً ما يكون مسطحًا على ظهرك أثناء المخاض) لفترة طويلة من الوقت، مما يؤدي في النهاية إلى الضغط على الأوعية الدموية الرئيسية وقطع الأكسجين عن طفلك.

ما هي علامات ضيق الجنين؟

قد تعانين من علامات الضائقة الجنينية إذا لاحظت أنت أو طبيبك ما يلي:

  • يعاني طفلك من انخفاض معدل ضربات القلب
  • لدى طفلك نمط مختلف (غير موجود) من حركة الجنين بعد الأسبوع 28
  • ينفجر الماء ويتحول إلى اللون البني المخضر.

الطريقة الوحيدة للتأكد من أن طفلك في ضائقة جنينية هي عن طريق مراقبة جنينية مستمرة، وإجراء اختبار الإجهاد أو بالموجات فوق الصوتية وأداء ملف بيوفيزيائي.

ماذا يمكنك أن تفعل إذا كان طفلك في ضيق؟

  • إذا لاحظت تغيراً في نشاط الجنين أو عدد ركلاته اتصل بطبيبك على الفور.
  • عندما تصلون إلى مكتب طبيبكم أو المستشفى، ستوضعون على جهاز مراقبة للجنين للتحقق مما إذا كانت تظهر فعلاً علامات الضيق على طفلك.
  • قد تحصل أيضاً على أكسجين إضافي يساعد اكسجين دمك، بالإضافة إلى السوائل الوريدية التي تساعد على ضبط معدل ضربات قلب طفلك.
  • سيتم اتخاذ هذه الخطوات نفسها إذا لاحظ طبيبك أن طفلك في ضيق خلال الفحص الروتيني.
  • إذا كنتي في المخاض بالفعل، قد يطلب منكِ تغيير موقعك، كما يمكن استبعادك من الادوية التي تحفّز الانقباض (الاوكسيتوسين) أو إعطائك دواءً لإبطاء الانقباضات.
  • إذا لم تنجح هذه التقنيات، فأفضل علاج هو التسليم السريع، غالباً عن طريق العملية القيصرية.

الوقاية من الضائقة الجنينية

الوقاية من الضائقة الجنينية

الوقاية من الضائقة الجنينية

  • مع أنك لا تستطيع الوقاية من الضائقة الجنينية، يمكنك أن تقلل احتمالات حدوثه لك بالذهاب إلى كل مواعيدك السابقة للولادة وإتباع توصيات طبيبك من أجل حمل صحي.
  • هذه النصائح مهمة بشكل خاص إذا تم تشخيصك بحالة تزيد من خطر الاصابة بالضائقة الجنينية، مثل تسمم الحمل أو سكري الحمل.

العديد من الناس لا يلاحظون بالضرورة أن الطفل في ضائقة جنينية، لذلك فإن العدد المتزايد من المواعيد قبل الولادة خلال الأسابيع القليلة الماضية من الحمل يسمح لطبيبك بمراقبة معدل ضربات قلب طفلك، وقياس بطنك وسؤالك عن تحركات طفلك للتأكد من أن كل شيء يسير كما هو متوقع. فالطفل الذي يتمتع بنبضات قلب قوية ومستقرة وحركات مناسبة يكون في حالة جيدة.

قد يعجبك