ثقب الأنف وأي جزء من الجسم والمخاطر الصحية المترتبة على ذلك

Mahmoud Eldeep 22 أكتوبر 2021 , 19:45

هل ترغبين في ثقب أنفك أو عمل برسينج في أي جزء آخر من أجزاء الجسم؟ ولكنك متخوفة من اتخاذ خطوة كهذه بسبب ما سمعتيه من تحذيرات من قبل الأهل والأصدقاء، حيث مؤخراً انتشر ثقب أجزاء معينة في الجسم ووضع أجزاء من الحُلي بها كنوع من أنواع الزينة، والفتيات يقومون بعمل الثقب في أجزاء مختلفة من الجسم کالأنف والسرة والشفاه بالإضافة إلى مناطق أخرى، وذلك كنوع من أنواع مواكبة آخر صيحات الموضة أو كرغبة في التغيير، ولكن ما لا يعلمنه أن هذه الثقوب قد يكون لها أضرار متفاوتة الحدة على صحة الجسم، وهذا ما سنتعرف عليه من خلال هذا المقال.

المناطق المتاح عمل ثقوب بها في الجسم

  • عمل ثقب الأنف هو الأكثر شيوعاً.
  • ثقب الحواجب.
  • ثقب اللسان والفم.
  • ثقب السرة.
  • بعض الأماكن الحساسة كالصدر والأعضاء التناسلية.

الأضرار الصحية الناجمة عن ثقب الأنف ومناطق أخرى بالجسم

يترتب على ثقب مناطق بالجسم بعض الأضرار الصحية ک:

  • الألم مكان الثقب.
  • في حالة أن الثقب كان في الفم أو اللسان فقد يترتب عليه حدوث التهاب بالإضافة إلى وجود صعوبة في عملية مضغ الطعام وبلعه.
  • حدوث إصابات والتهابات في حلمة الصدر والثدي ذاته في حالة عمل الثقب في الصدر.
  • حدوث تمزق في الجلد الذي يحيط بالثقب مما يترتب عليه حدوث ألم والتهابات.
  • ترك علامات وندوب في بعض المناطق.
  • تحسس بعض الأجسام من القطعة المعدنية الموضوعة في الثقب.
  • عمل ثقب في السرة من الممكن أن يترتب عليه تمزق الجلد وحدوث التهاب شديد.
  • في حالة وضع المجوهرات في بعض الأماكن الحساسة فمن الممكن أن يترتب على ذلك مجموعة من المشكلات كالإصابة بعدوى أو بمرض تناسلي.
  • في حالة استخدام أدوات غير مجهزة بشكل كافي من حيث التعقيم فقد يؤدي ذلك إلى انتقال الفيروسات والإصابة بها كفيروس C “التهاب الكبد الوبائي” أو فيروس B.
  • إحتمالية أن يصاب بما يعرف بمرض تعفن الدم.
  • وقد يترتب عليه الإصابة بالإيدز وهو فيروس نقص المناعة.

نصائح العناية بالمناطق المثقوبة

عند ثقب الجسم فإن الشخص الذي يقوم بعملية الثقب يقوم بإعلامك بمجموعة من التعليمات والإرشادات التي لابد من اتباعها للعناية بهذه المنطقة، وإذا لم يتم تعريفك على هذه الإرشادات سوف نوضحها خلال السطور التالية:

  • في حالة حدوث نزيف فكل ما عليك القيام به هو الضغط بقوة على الضمادة حتى لا تفقد جزء كبير من الدم.
  • عمل كمادات باستخدام الماء المثلج حتى تخفف الورم مكان الثقب، ولكن لا يجب وضع الثلج بشكل مباشر وإنما يجب وضعه في كيس أو قطعة قماش حتى لا تتلف الأنسجة.
  • يجب تنظيف الجرح يومياً من ثلاث إلى أربع مرات مدة خمس دقائق.
  • أثناء تنظيف جرح الثقب يفضل استعمال غسول يحتوي على مضاد حيوي حتى يعمل على قتل البكتيريا.
  • تجنب تناول الأطعمة الحادة وشرب الكحول والتدخين.
  • ارتداء ملابس واسعة ومريحة.
  • وضع المكان الملتهب في ماء دافئ لمدة تلت ساعة إذا كان أحمر اللون.

وتجدر الإشارة إلى أنه قد يستغرق الجرح من أربع إلى ست أسابيع حتى يشفى بشكل كامل، وبعض الجروح قد تستغرق عام.

الحالات الواجب فيها استشارة الطبيب

  • في حالة شعورك بتنميل أو وخز في المكان المثقوب.
  • عدم شعورك بالمكان المثقوب.
  • في حالة تغير لون الجلد حول المنطقة المثقوبة إلى لون شاحب.
  • في حالة إحساسك أن الأعراض الجانبية للثقب تزداد حدة وسوءاً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *