تطور البحث العلمي لدى كل إنسان غريزة بداخله وهو حب المعرفة والسعى الدائم للوصول إليها وفهم البيئة المحيطة به وتحليل كل هذا و الوصول إلى إستنتاج وتسجيل العناصر ويرتب كل الأحداث والظواهر وكل ذلك من أجل فهم البيئة الطبيعية والبشرية في مختلف أنواع المعرفة، وتطور الإنسان كثيراً في السعى وراء فهم الحقيقة والبحث عن المعرفة بشكل علمي ولكن فعل ذلك تدريجياً ببُطئ شديد واستغرق هذا وقت طويل جداً، وكان من صعب متابعة تاريخ البحث العلمي بالكامل ومتابعة خطواته بكل دقة وإتقان عبر السنين الماضية، ولكن بالرغم من ذلك إلا أنه ظهرت عدة معالم لتطور البحث العلمي خلال العصور المتتالية، وكان الإنسان يسعى دائماً إلى البحث وراء كل ماهو جديد في كافة المجالات خاصةً البحث العلمي وهذا من أجل الوصول إلى حقائق جديدة، والإبتكار والتجديد، والتنبؤ بالمستقبل، وزيادة المعرفة التي تكتسبها البشرية، وتقديم حلول قوية لحل المشكلات.

مقدمة عن مراحل تطور البحث العلمي

  • من المعروف أن يعتبر البحث العلمي من أحد الاستراتيجيات الهامة في تطور العلوم المختلفة
  • ويرجع هذا البحث العلمي إلى أقدم العصور
  • وتم تطوير البحث العلمي عبر مرور الزمن وعبر إختلاف العصور، ويرجع تاريخ البحث العلمي إلى العصور القديمة
  • وعصور بعض الفلاسفة الكبار، ويحتاج الباحث إلى مناهج البحث العلمي لأنها تساعده في كتابة البحث وجمع المعلومات التي يتوصل إليها
  • والبحث العلمي يقدم معلومات ونظريات علمية تفسير طبيعة وخصائص العالم والبيئة
  • فمن الممكن وجود الحقائق العلمية الجديدة ولكن لم يتوصل إليها أحد فيأتي الباحث العلمي ويتوصل لهذه الحقائق العلمية الجديدة ويختبرها ويختبر متغيرتها ليتوصل إلى الحقيقة كاملة.

تاريخ البحث العلمي عبر العصور

  • البحث العلمي في العصور القديمة: تمكن المصريون القدماء والرومان والبابليون واليونانيون الإغريق من معرفة علم التحنيط والتوصل إلى المعرفة بطريقتهم
  • وتوصلوا أيضاً إلى علم الهندسة والطب والفيزياء والفلك والجغرافيا والفلك وغيرهم
  • وسجل المصريين القدماء كل هذا على ورق البردي لنقل المعرفة إلى العصور الأخرى
  • وأيضاً حفروا على الصخور وكتابة المعلومات باللغة الهيروغليفية
  • أما في الحضارة اليونانية فهم اعتمدوا على التأمل والنظر العقلي المجرد
  • أما الإغريق فقد اعتمدوا على التنقيب عن المعرفة التي توصل إليها الحضارات الماضية ليحققوا منهجهم العلمي.
  • البحث العلمي في العصور الوسطى: تلك الفترة تعود إلى الحضارة العربية الإسلامية وعصر النهضة في أوروبا واستفاد العرب من النتائج التي تم الوصول إليها من قبل حضارات العالم القديم
  • وإضافة الكثير من المعرفة التي تم نقلها إلى أوروبا وهي كانت نقطة أزدهار كبير للحضارة الأوروبية
  • وكان منهجهم العلمي مخالف للمنهج العلمي التابع لأرسطو
  • فهم قد اعتمدوا على أساليب جديدة في البحث مثل: الاستعانة والتجريب بأدوات القياس التي توصلهم إلى النتائج العلمية الجديدة.
  • البحث العلمي في العصر الحديث: بدأت هذه الفترة في القرن السابع عشر وهو كان العصر الذهبي للبحث العلمي
  • وهو كذلك حتى وقتنا الحالي وأزدهر البحث في العلوم الطبيعية والرياضيات والكيمياء والفيزياء وغيرهم في هذا العصر
  • وتطور البحث في أساليبه في هذه المدة وانتقل البحث إلى صورة جديدة مختلفة تماماً عن الصور السابقة
  • وبدأ في البحث عن علم الأثار وعلم النفس والتعليم والعلاقات الإقتصادية والإجتماعية
  • وتم تميز هذه البحوث بِإنها تستخدم الطريقة العلمية كأداة بحث في مختلف المجالات.

ماهي مراحل تطور البحث العلمي

  • مرحلة التجربة والخطأ: هي مرحلة يعتمد فيها الباحث على التجارب التي أخطأ فيها أحياناً
  • وقد يصيب فيا أحياناً ويفعل هذا حتى يتوصل إلى التفسير الصحيح للحقائق والنظريات العلمية.
  • مرحلة الإطلاع على الآراء السابقة: هي مرحلة يعتمد فيها الباحث على الأفعال السابقة التي توصل إليها المفكرين وأصحاب الرأي والقادة
  • وفي هذه المرحلة أن ما يتم الوصول إليه من قبل الباحث هو توصل محتمل للخطأ والصواب ويغلب عليه الطابع الظني والاجتهادي.
  • مرحلة الجدل والتخمين: هي مرحلة يعتمد فيها الباحث على ما يحدث بينه وبين علماء العصر من مناقشات علمية وما يتخلص إليه من نتائج علمية.
  • مرحلة التجربة العلمية: هي مرحلة يعتمد فيها الباحث على العلوم الطبيعية التجريبية وإجراء التجارب العلمية على الفروض التي يضعها من خلال ملاحظاته والوصول إلى الاستنتاج من بعد التجربة.

الخاتمة

  • جاء في القرآن الكريم خطوات مراحل البحث العلمي وقال تعالى “ولا تقف ماليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنهُ مسئولاً” صدق الله العظيم.
  • فيجب على الباحث تقديم البحث العلمي بمصداقية والتأكد من صحة المعلومات التي يتكلم عنها ويقدمها للناس.

قد يعجبك