لكتابة بحث عن معوقات تحقيق الأمن الغذائي كان الأمن الغذائي على رأس أولويات البشرية على مر القرون، لذلك كان غالبًا ما يشتغل بالزراعة والصيد والرعي، ويخوض الحروب والصراعات ليضمن له ما يحتاج إليه لا يزال الهوس بسلامة الغذاء مسألة مقلقة تسود اليوم، لأن استقرار البلاد يعتمد بشكل أساسي على القدرات الأمنية للبلد، الغذاء يخدم الناس، لذلك أولت الحكومة اهتمامًا وثيقًا لهذه القضية لاقتراح العديد من التعبيرات المتعلقة بنسبة الغذاء التي تقدمها الدولة، مثل الأمن الغذائي.

مقدمة بحث عن معوقات تحقيق الأمن الغذائي

  • ظهر مفهوم الأمن الغذائي لأول مرة في العالم في الستينيات
  • حيث أظهر أن الدولة لديها القدرة على ضمان إمدادات غذائية كافية للأفراد في إطار زمني محدد (لا يقل عن شهرين ولا يزيد عن عام)
  • حتى يتمكن من إكمال هذا النوع من الجرد، وتختلف الفترة حسب البلد / المنطقة والغذاء بالإضافة إلى ذلك
  • يمكن تحقيق هذا التوفير داخل الدولة أو استيراده من الخارج
  • لكن الأفضل الحصول على الأمن الغذائي الكافي من الدولة نفسها
  • لأنه يساعد البلد على أن يكون أمام المجتمع الدولي بدلاً من بلد يعتمد فقط على الواردات من أجل الغذاء
  • ولا يمكن للبلد إلا أن يكون تحت سيطرة البلد المستورد.

تعريف الأمن الغذائي

  • بدأ أصل مفهوم الأمن الغذائي العالمي في الستينيات
  • ويشير هذا المصطلح إلى أن الدولة لديها القدرة على ضمان حصول الناس على إمدادات غذائية كافية على مدى فترة زمنية لا تقل عن شهرين
  • و يجب ألا تتجاوز حكومة الولاية سنة واحدة حان وقت التجديد زاد هذا المخزون مرة أخرى
  • لكن الفترة تختلف حسب البلد والغذاء.
  • قد يأتي هذا العرض من داخل البلد، أو قد يأتي من واردات السلع من خارج البلاد
  • ولكن من المؤكد أن الأمن الغذائي سيكون أفضل عندما يكون الإمداد داخل البلد
  • مكانة الدولة أمام المجتمع الدولي، إن البلدان التي يعتمد أمنها الغذائي على الواردات فقط هي دائمًا تحت سيطرة البلدان المصدرة.

مفهوم الأمن الغذائي من قبل الفاو

  • يعتبر تعريف منظمة الأغذية والزراعة الدولية (الفاو) للأمن الغذائي هو الأكثر دقة
  • وهو ما يعني “تزويد جميع أفراد المجتمع بكميات وأنواع من الغذاء لتقليل احتياجاتهم باستمرار لحياة صحية وصحية نشيط  التعريف مختلف
  • فبناءً على المفهوم التقليدي للأمن الغذائي، فإن هذا الأخير يهدف فقط إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من خلال اعتماد الدولة على مواردها وقدراتها الخاصة لإنتاج الغذاء المحلي الذي تحتاجه.

مقومات الأمن الغذائي

  • الدولة تفتقر أو تسيء إلى الموارد المائية وتركز على المحاصيل المروية بدلاً من المحاصيل المطرية التي تعتمد على مياه الأمطار.
  • مساحة الأراضي الصالحة للزراعة غير كافية أو أن المحاصيل تعتمد على التقلبات المناخية كل عام.
  • فقد تجاوز النمو السكاني متوسط ​​معدل النمو في الإنتاج الزراعي، الأمر الذي قد يؤدي إلى تغيير جوهري في توزيع السكان، خاصة مع هجرة الناس من المناطق الريفية إلى المدن، مما يؤدي إلى انخفاض عدد السكان.
  • إنتاج زراعي. ينتشر التصحر وتدمير الأراضي الزراعية والمدن التي من صنع الإنسان.
  • أدى التحسن في الوضع الاقتصادي للبلاد إلى تغييرات في النظم الغذائية الشخصية ونقص العاملين في القطاع الزراعي.
  • يفتقر البلد إلى الانسجام بين القطاع الزراعي والقطاع الصناعي.
  • على الرغم من أن الثورة الخضراء يجب أن تسبق الثورة الصناعية، لأن الثورة الخضراء ستزيد الإنتاج الزراعي، يجب أن تسبق الثورة الخضراء الثورة الصناعية، والتركيز على تطوير القطاع الصناعي على حساب القطاع الزراعي.
  • نقص الزراعة تطوير الصناعة وخلق الطريقة بدء الإنتاج.

طرق تحقيق الأمن الغذائي

سد الفجوة الإنتاجية

  • تظهر تقديرات الصندوق العالمي للطبيعة أن عملية سد الفجوة بين الإنتاج والإنتاج تقلل من عملية استصلاح الأراضي للزراعة
  • حولت المؤسسة 120 ألف متر مربع من الأرض لإطعام 850 مليون شخص بضعة كيلومترات من الأراضي الزراعية في البلدان النامية
  • بحلول عام 2050، سيكون إنتاج الأراضي الزراعية أقل من 50٪ من طاقتها الإنتاجية.

رفع إنتاجية المياه

  • نقص الموارد المائية في الشرق الأوسط ينذر بخطر، مؤكدا انخفاض حصص الفرد السنوية
  • مما يؤدي إلى تحويل المياه إلى القطاعات ذات نظرتيوية بدلاً من ذلك
  • تفقد الزراعة الكثير من المياه كل عام على العكس من ذلك
  • يجب أن يزيد النمو السكاني بمقدار الحاجة للطعام يعد انخفاض إمدادات المياه وتغير المناخ وانخفاض هطول الأمطار وزيادة الجفاف عوامل تتحدى
  • وتؤثر على إنتاج الغذاء وهذا يؤكد الحاجة إلى التكامل والتعاون لتحسين كفاءة استخدام المياه وإدارة الموارد المائية في القطاع الزراعي وتحسين تنوع المحاصيل الجفاف وتطوير النظام البيئي استجابة لتغير المناخ.

قد يعجبك