بحث عن حقوق الإنسان و دعم الدول لتطبيق حقوق الإنسان لكل إنسان خُلق علي وجه الأرض حقوق لايهم كبير او صغير و لا يهم ديانته او عرقه اومنشأة أو لونه أو جنسيته ، فكل البشر لها حقوق لانها مكرمه من الله عز وجل فقد ابدع الله سبحانه و تعالي في خلق الإنسان وأبسط شئ أن يتم مراعاة حقوقه في جميع المجتمعات علي كافة المستويات ، و ينظر الي حقوق الإنسان من خلال معايير دولية و عالمية ، فهو حق الإنسان في الحياة مع الاحتفاظ بكرامته ، و كرامتة يقصد بها العيش بمستوي يتناسب مع ظروف البلد الذي يعيش فيها بطريقة تضمن له عيشة سوية مادياً و معنوياً بكل كرامه ، و كرامته تتحقق في الاستفاده من كافة قوانين البلد و ان تكون في صالح الشعب للحفاظ علي كرامتهم ، فالانسان يجب ان يعيش بكرامه مع مراعاة كل القوانين و النظام العام للبلد الذي يعيش فيه.

شاهد ايضا:تسجيل استمارة اولي ثانوي 2023 تسجيل دخول موقع وزارة التربية

مقدمة عن حقوق الإنسان

  • يوجد تصنيفات عديدة لحقوق الإنسان فلكل شخص في المجتمع له حق فردي شخصي
  • و له كافة الحرية العامة و المدنية و حقوق الحياة الأساسية ، و لكل شخص حقوق إجتماعية و إقتصادية
  • و حق الإنسان في السلامة الشخصية
  • فمن أبسط حقوق الإنسان أن يعيش في مستوي معيشي يوفر له الرفاهية و الصحة من ناحية الأكل و اللبس و السكن و التعليم و توفير له كافة حقوقه الطبية
  • و توفير الأمن و الأمان له في البلد الذي يعيش فيه ، و من حق كل شخص بالأدلاء برأية في كل شيء يحدث من حوله و ما يناسبه من قوانين و ما لا يتناسب معه و مع ظروف البلد
  • لقد تحيا البلاد بشعوبها ، و يأتي ذلك من حريه التعبير التي يجب توفر تلك الحياة و وصول حق كل شخص له
  • كما يكفل لكل شخص الحق في تكوين أسرة و انجاب الأطفال عن طريق الزواج و الارتقاء بالمستوي الأجتماعي و المادي بأسرته.

حقوق الإنسان في الإسلام

  • لقد اعطي الإسلام للإنسان الكثير من الحقوق و قد زكرها الله سبحانه و تعالي في كتابه العزيز بالأيات القرأنية التي جاءت تعلم البشر كيف يعيش الحياة ومبادئ العيش والاسلوب الصحيح له
  • فقد منح الله للانسان الحق في العمل حيث كان يعمل العديد من الأنبياء في الرعي و كان سيدنا محمذ أشرف الخلق صلي الله عليه و سلم يعمل بالرعي و التجارة
  • كما كان يعمل سيدنا نوح في التجارة ، و كان يعمل آدم عليه السلام في الزراعة
  • اما في حرفة الحدادة فكان يعمل بها داوود فالعمل يعد عبادة ، و لا يصح أن يتفرغ الانسان للعبادة بل يعمل
  • فالعمل يؤجر عليه من الله عز وجل ، و قد عزز الإسلام العمل و ذكره القرآن الكريم بأيات يحس بها الإنسان علي العمل الصالح.
  • كما أعطي الإسلام أيضاً الحق في التعليم ، ولقد حدد رسول الله صلي الله عليه و سلم أيام معينه في التعليم
  • و ذلك لعدم شعور الطلاب بالملل و الوصول لدرجة الزهق و الفرار من التعليم
  • كما أوضح رسولنا الكريم أم من لديه علم يجب أن يفيد به الأخرين و أن كتمان العلم يؤجر عليه بالسيئات
  • حيث تشير العديد من آيات القرآن الكريم بالرغبة في التعليم.
  • كما أعطي الإسلام حق التمليك للإنسان فهذه غريزة و طبع للانسان فمن حقه التملك لاي شيء لإشباع رغباته و إرضائها
  • و لكي يعمل الإنسان لكي يشبع رغبته فى التملك يقوم ببذل جهد كبير و زيادة نشاطة و انتاجه لكي يوسع دائرة الاملاك
  • لقد نظم لنا الاسلام و وضع قواعد اقتصادية لنا نمشي عليها
  • فهذه اول قاعدة من قواعد الاقتصاد هو بذل الجهد الكبير لزيادة ممتلكات الشخص و زياده اقتصاد البلد في نفس الوقت
  • و بذلك يكون قد نال الشخص علي تحقيق هدفه و حلمه مع الارتقاء بالبلد
  • و وضع الاسلام بعد ذلك قوانين و قواعد للورث لتوزيع هذه الاملاك.
  • كما أعطي الاسلام حق الحرية و الكرامة للانسان لقد ولد الانسان حر فمن هو الذي يستطيع تقيده و استعباده و هو مكرم من ربه
  • و من ضمن حقوق الانسان اختيار الحاكم الذي يسير بالبلد الذي يعيش بها
  • و كما خلق الله الانسان حر خلقه بكل كرامه و حرم ذل الانسان او إهانته
  • و لم يقصد الانسان المسلم فقط بل يقصد كل البشر يجب مراعاة كرامتهم و حريتهم.

شاهدايضا:بحث عن نشأة وتطور العلاقات العامة

الخاتمة

  • لقد تطرقت المنظمات العالمية للبحث في حقوق الانسان و قامت باتفاقات دولية و عالمية بين جميع الدول لتحقيق كافة الحقوق الخاصة بالانسان
  • و هذه الاتفاقات يجيب مراعتها حكومة كل بلد فى التعامل مع شعبها لتحقيق الوصول لحق كل فرد من الشعب
  • و كل الشعوب لابد ان تلتزم بتلك الاتفاقيات
  • و ذلك بعد كل ما نراه من وحشية من الناس في التعامل مع بعضهم البعض و في اكثر الاحوال يحدث ذلك من الحكومه للشعب.

قد يعجبك