اهم طرق علاج كراهية الطفل للمدرسة

amira 5 ديسمبر 2021 , 21:54

التعامل مع الطفل يحتاج لدراسه و وعي كافي لتربيته وتنشئته بطريقه سليمه وصحيحه تساعد على تنميته ولمعرفة اهم طرق علاج كراهية الطفل للمدرسة يكره طفلك الدراسة ولا يجلس على مكتبه ولا يلتفت لتعليمات الدراسة إذا لم يركز على الفصل وغاب عن الفصل إذا ذهب إلى الفصل سيكون أداؤه الأكاديمي ضعيفًا.

اهم طرق علاج كراهية الطفل للمدرسة

لذلك يؤدي إلي فشل مرارًا وتكرارًا في بعض الموضوعات لماذا وكيف نتعامل مع هذا الأمر؟ حول سبب هذا المشكلة وطرق علاجه وإجراءاته تحدثت إلينا الدكتورة ابتهاج الأستاذة في مدرسة تربية الطفولة هذه المشكلة فتابع معي في هذا المقال.

أسباب قد تجعل طفلك يكره المدرسة

  • هناك العديد من الأسباب ومنها مشاكل عضوية مثل ضعف البصر، أو الصداع، أو الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب وسوء التغذية، وقد تكون بسبب العديد من الدراسات وأوامر العمل الجاد أو كراهية الطلاب للمعلمين أو زملائهم في الفصل أو المواد التعليمية.
  • قد يكون تأخر الطفل في الدراسة بسبب تعلقه بوالدته وحبه المفرط للمنزل، أو بسبب عدد كبير من المشاكل الأسرية وعدم وجود بيئة تعليمية صحية، مما يشتت انتباه الدراسة في المنزل، وأحيانًا بسبب ارتباك الطفل وكذلك قلة التخطيط وتوفير الوقت وعدم الاستفادة منه.

علاج كراهية الطفل للمدرسة

  • قبل دخول المدرسة  حاول تعليم الأطفال من خلال الألعاب واحرص على ممارسة الرياضة بانتظام والحصول على المساعدة والتحفيز والمكافآت من حين لآخر، مع الالتزام بسن الدخول المحدد وهو 6 سنوات.
  • يمكنك الذهاب مع طفلك في اليوم الأول والبقاء معه طوال اليوم (إن أمكن)، ثم ترك المدرسة تدريجياً. يجب فحص الأطفال جسديًا وعقليًا ونفسيًا، مع التحقق من الخيارات الجيدة للمدارس والصفوف والمعلمين، والتأكد من مشاركة الأطفال في الأنشطة المدرسية مثل البث والحفلات والسفر.
  • في بعض الأحيان يكون من الضروري المشاركة في التعلم المخطط لطفلك وترتيب الوقت ودراسة نفسه  وتدريبه على طريقة المذاكرة الصحيحة  ومساعدته على ترتيب وقت النوم والراحة، والتأكد من توفير الغذاء الصحي بانتظام.
  • جهز بيتك في مكان مناسب للمذاكرة، ومكتب وإضاءة ونظام وأجواء ودية بين أفراد الأسرة، مع تجنب الانحرافات، ومن الضروري التواصل مع المدرسة لإيجاد طرق لتحسين المستوى الأكاديمي لابنك؛ من خلال إيجاد العقل ومن ثم التعامل معه بالتعاون مع الأسرة والمدرسة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *