اشهر قصائد الشاعر امرؤ القيس

Gesy 14 مايو 2021 , 21:37

اشهر قصائد الشاعر امرؤ القيس ، يعد امرؤ القيس من أشهر شعراء الجاهلية ، و ولد امرؤ القيس بن حارس الكندي في عام 520، و هو من قبيلة كندية تنتمي للقبيلة اليمنية ، و توجد هذه القبيلة في حضر موت ، و أطلق عليه الكثير من الألقاب منها الملك الضليل ، أو الحندج ، أ. ذي القروح ، أو عدي ، أو مليكة ، أو ويكني ، أو أبي زيد أو أبي حارس، و أصبح من الشعراء التي ينجذب لها الكثير من الناس ، و ظلت كتاباته حتى الآن يتطلع عليها الكثير من الشعراء و الكتاب و الناس عامة.

قد يهمك:-ارق القصائد عن السنة الجديدة لعام 2022

نشأة الشاعر امرؤ القيس

اشهر قصائد الشاعر امرؤ القيس منذ أن نشأ الشاعر امرؤ القيس و هو محب الشعر حبا شديدا ، و كان يقوم بعرض الكثير من القصص المتنوعة على هيئة شعر ، و من المعروف أن امرؤ القيس ينتمي للوثنية و لكنه ليس على إيمان تمام ، حيث قام في يوم من الايام بضرب صنف .

و بعد الكثير من السنوات توفى والدة و لكن كان يحبه بشدة، فتأثر كثيراً عليه و أصابه حزن في قلبه ، فكان بكتابة قصيدة عن والدة يصفه فيها و يصف الشعور اتجاه، عندما مات والدة مقتول ، قرر بشدة الانتقال من قام بقتل والدة و بالفعل قام بقتلهم جميعاً ، أحب امرؤ القيس فتاة تسمي فاطمة بنت عبيد حبا شديدا.

جعلت كل كتاباته عليها ، حيث يتغزل بها و يمدحها ، كان امرؤ القيس من الشباب التي تشرب الخمر و اللهو ، فتم طرده من والدة ، أصبح يتجول في البلاد بدون هدف و أراد أن يسافر إلى القسطنطينية و بالفعل سافر لها، و قام الملك الرومان أعطاه ولاية فسلطين و لكنه ليس احب ذلك فعاد إلى حياته التي كان عليها من قبل.

اشهر قصائد الشاعر امرؤ القيس

اشهر قصائد الشاعر امرؤ القيس كانت تدور حول الغزل ، كما نجد هناك قصائد عن الفرح و الضحك و الحزن ، كان يجلس مع اصدقائه لتناول الخمر و لعب الميسر ، كما كانوا يقيمون اصطياد الحيوانات، كان الشاعر امرؤ القيس لم يكتب الشعر بل يلقيه فقط فقام ابن سائب الكلبي بتجميع العديد من القصائد ، لذلك أصبحت موجودة حتى الآن، و قدم الكثير من القصائد التي جذبت الكثير من القراء حتى الآن لكلماتها و شعرها ، لذلك قام الكثير من الكتاب باقتباس الابيات في الكثير من كتاباتهم ، لذلك نقدم لكم أحد القصائد الخاصة به:

قد يهمك:-قصائد الفلانتين عيد الحب لعام 2022

  • لعمـرك ما قلبـي إلى أهله بحـر ولا مقصـر يوما فيأتينـي بقـر ألا إنـما الدهـر ليـال وأعصـر وليـس على شـيء قويم بمستمـر ليـال بذات الطلـح عند محجـر أحـب الينـا من ليـال على أقـر أغادي الصبـوح عند هر وفرتنـى وليدا وهل أفنى شبابـي
    غيـر هر إذا ذقت فاها قلـت طعم مدامـة معتقـة مـما تـجيء به التجـر همـا نعجتـان من نعـاج تبالـة لدى جؤذرين أو كبعض دمى هكر. لـمن الديـار غشيتها بسحام فعمايتيـن فهضب ذي أقـدام فصفا الأطيط فصاحتين فغاضـر تـمشي النعاج بـها مع الآرام
    دار لهنـد والربـاب وفرتنـى ولميـس قبل حـوادث الأيـام عوجا على الطلل الـمحيل لأننا نبكي الديار كما بكى ابن خذام أو ما ترى أظعانـهن بواكـرا كالنخل من شوكان حين صرام حورا تعلل بالعبيـر جلودهـا بيض الوجوه نواعم الأجسـام.
  • قفا نبك من ذكرى حبيب وعرفان وَرَسْـــــــــــــــــــمٍ عَفتْ آياتُه مُنذُ أزْمَانِ أتت حججٌ بعدي عليها فأصبحت كخطٍّ زبور في مصـــــــــــــــــاحف رهبان ذكَرْتُ بها الحَيَّ الجَميعَ فَهَيّجَتْ عقابيل سقم مـــــــــــن ضمير وأشجان فَسَحّتُ دُموعي في الرِّداءِ كأنّهَا كُلى ً مــــــتن شَعِيبٍ ذاتُ سَحٍّ وَتَهْتانِ إذا المرءُ لــــم يخزن عليه لسانه فَلَيْسَ علــــــــــــى شَيْءٍ سِوَاهُ بخَزّانِ فإما تريني فـــــــــي رحالة جابر على حــــــــــــــرج كالقرّ تخفقُ اكفاني فَيا رُبّ مَكــــــــــرُوبٍ كَرَرْتُ وَرَاءَهُ وعانٍ فككت الغلَّ عنه ففـــــــــــــــداني وَفِتيانِ صِدْقٍ قـــد بَعَثْتُ بسُحرَة ٍ فقاموا جَميعاً بَينَ عاثٍ وَنَشْــــــــــــوَانِ.
  • غشيتُ ديـــــــــارَ الحي بالبكراتِ فَعَارِمَة ٍ فَبُرْقَة ِ العِــــــــــــــــيَرَاتِ فغُوْلٍ فحِلّيتٍ فأكنَــــــــــافِ مُنْعِجٍ إلى عاقــــل فالجبّ ذي الأمرات ظَلِلْتُ، رِدائي فَوْقَ رَأسيَ، قاعداً أعُدّ الحَصَى ما تَنقَضي عَبَــرَاتي أعِنّي على التَّهْمامِ وَالذِّكَــــــرَاتِ يبتنَ علـــــى ذي الهمِّ معتكراتِ بليلِ التمــــــــــام أو وصلنَ بمثله مقايسة ً أيامــــها نكـــــــــــــرات كأني ورد فــــي والقرابَ ونمرقي على ظَــــــــهْرِ عَيْرٍ وَارِدِ الحَبِرَاتِ أرن عــــــــلى حقب حيال طروقة ٍ كذَوْدِ الأجـــــــــيرِ الأرْبع الأشِرَاتِ.
  • خالي ابن كبشة قد علمت مكانه وأبو يزيـد ورهطـه أعمامـي وإذا أذيـت ببلـدة ودعتهــا ولا أقيـم بغيـر دار مقـــام.

و بذلك نكون قدمنا لكم شعر و قصائد الشاعر امرؤ القيس التي نالت إعجاب الكثير و الجاهلية إلى الآن و تميزت بالدقة و البراعة في التعبير حيث كانت أغلب قصائده تدور حول الغزل والحب ، و كان يحب فتاة جعلته يقدم لها الكثير من القصائد ، و توفي امرؤ القيس في عام 540 و دفن في تلة هيدي رليك بأنقرة .

و كان سبب وفاة مرض الجدري الذي لم يستطيع تحمله في أرض الغربة ، لذلك أصبح من أهم الشعراء في كل العصور و له مكانة كبيرة في نفوس الجميع الذي يعرفه و قراه كتاباته، نجد الكثير من الكتاب يطلع على ما وصل من أشعاره التي تميزت بالغزل و الحب ، لذلك أصبحت موجودة حتى الآن و يتم تدريسها في المدارس و يتحدث الجميع عن قصة حبه لمحبوبته..

قد يهمك:-اشهر قصائد الشاعر أحمد رامي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *