اسباب وعلاج العقم قبل أن يقوم الطبيب بعلاج مشكلة العقم يقوم أولاً بمعرفة الأسباب التي سببت العقم حتى يقوم الطبيب باختيار العلاج المناسب لها ففي بعض الحالات التي يتم علاجها بالأدوية وحالات يتم علاجها بالعمليات الجراحية، ويقوم الطبيب بالتوصية باستخدام التقنيات الحديثة التي تساعد على الإنجاب مثل:

أطفال الأنابيب، عمليات التلقيح داخل الرحم، العمليات الجراحية والعلاج بالأدوية ولكن قد لا يكون ذلك علاج كافي للعقم.

اسباب وعلاج العقم

أما عند عدم القدرة على تحديد أحد الأسباب التي تؤدي إلى العقم لدى أحد الزوجين ففي ذلك الوقت يجب اللجوء إلى أي من الخيارات العلاجية الموجودة في ذلك الوقت والتي تتناسب مع الحالة، كما أن عملية اختيار العلاج تعتمد على عدد من العوامل ومنها: المدة التي عانى منها الفرد من العقم، عمر كل من الزوجين.

التوعية والثقافة قبل الخضوع لعلاج العقم

قبل البدء بخطة العلاج يجب توعية الزوجين بأن تأخر الحمل أو المعروف بالعقم مرتبط بعدد من الممارسات الخاطئة وهذه الممارسات يجب تجنبها، ويجب أيضًا أن يعرفوا بأن عدد المرات التي يمارسون فيها العلاقة الزوجية لها دور كبير في عملية الإخصاب، فممارسة العلاقة الزوجية من مرتين إلى ثلاثة مرات في الأسبوع يزيد من احتمالية حدوث الحمل، كما أنه يجب تحديد موعد الإباضة للمرأة قبل ممارسة العلاقة الزوجية لأن في هذه الفترة تزداد نسبة حدوث الحمل، وسنوضح في النقاط التالية بعض العوامل التي يمكن من شأنها أن تقلل من فرص الحمل والإخصاب:

  • قد تكون المرأة تعاني من زيادة أو انخفاض في الوزن عن المعدل الطبيعي.
  • ممارسة المرأة للتمارين الرياضية بصورة مفرطة.
  • تناول الرجل أو المرأة المشروبات الكحولية.
  • ممارسة عادة التدخين بالنسبة للرجل فهي تقوم بخفض عدد الحويانات المنوية وتضعف من حركتها.
  • استخدام المزلق عند ممارسة العلاقة الزوجية، حيث أن هناك بعض أنواع منها تعمل على منع وصول الحيوانات المنوية للبويضة.

في نهاية مقالنا نتمنى أن نكون قد مددناكم بكافة المعلومات التي تخص العقم وأهم أسبابه.

قد يعجبك